free web software

الشعور بالإلحاح 

" سيكون التغيير أسرع إذا حصل الموظفون على الاستقلالية اللازمة، ولا يتعين عليهم الانتظار للحصول على إذن للتصرف "

 مقال من مقالات الدكتورعلي القاسم عن الشعور بالإلحاح والذي نشر في العديد من الصحف في عدد من البلدان في جنوب شرق اسيا

على أن تذكرالمصدر PDF هذا المقال مجاني ويمكنك استخدامه في موقعك أومدونتك أو في صفحاتك على وسائل التواصل الاجتماعي بصيغة        
www.draliqassem.com وتضع رابط في موقعك أومدونتك أو في صفحتك إلى هذا الموقع 

أتمنى لكم التوفيق والنجاح

 الشعور بالإلحاح - الجزء الثالث

ترجمه الى العربية محمد أحمد البستاني - المغرب

سيكون لدى الموظفين شعور بالإلحاح ويكون لديهم دافع قوي لقبول التغيير إذا كان في مصلحتهم. فمن الطبيعي أن يخاف الناس من المجهول، إذ لا يمكن التنبؤ بنتائج العديد من التغييرات دائمًا. فقد يدرك الموظفون أن التغيير قد يهدد عملهم أو دخلهم، ومهاراتهم وخبراتهم، وقوتهم، وعلاقاتهم الشخصية، بغض النظر عما إذا كان تصورهم حقيقيا أو ظنيا.

 ومن ثم، فإنه يتوجب تحسيسهم بأن التغيير سيجعل الأمور أفضل. مما يجعل من الواجب أن يكون لدى القائد أعضاء فريق من المرشدين، وخططًا لإزالة العوائق التي قد تمنع التغيير، واتخاذ خطوات عملية لإزالتها. ومن أجل القيام بذلك، يجب على القائد وأعضاء فريقه الحصول على دعم كامل من إدارة المنظمة.

وإلى أن يتلقى قائد التغيير وأعضاء الفريق دعمًا كاملاً من إدارة المنظمة، لن تحقق مبادرة التغيير النتائج المرجوة. لهذا يجب على الإدارة خلق وتسهيل الاستعداد لثقافة التغيير بين موظفيها. وعليها أن تسعى جاهدة من أجل خلق هذه الثقافة ليس فقط من أجل الاستعداد للتغيير، ولكن أيضا لقبولها وجعلها سببا للازدهار.

وللقيام بذلك (إلى جانب عناصر الدعم اللازمة لكي يكون التغيير ناجحًا في المقالة السابقة)، يجب على الإدارة توفير الظروف الملائمة والضرورية في المنظمة والتي ستجعل التغيير يظهر بشكل طبيعي، ومن بينها:

أولاً: أن يفهم الموظفون جوانب عمل المؤسسة، وسياق عملهم، وما تحاول شركتهم تحقيقه، واحتياجات العملاء، وما يفعله منافسوهم، وما يحدث في الصناعة. وعندها سيكونون قادرين على فهم الوضع ورؤية الحاجة إلى تغيير محدد وقبوله. إضافة إلى فهمهم لكيفية تأثير عملهم وأدائهم على العملية، ورضى العملاء وولائهم، والحالة المالية للمنظمة. مما سيجعل بمقدورهم فهم تأثير التغيير في أنشطتهم اليومية وأدائهم في تجربة العملاء، وربحيتهم والمنظمة ككل.

ثانيًا: لبدء التغيير، ومن أجل تحسين الموظفين لأنفسهم، يجب السماح لهم بالقيام بذلك بأنفسهم. إذ يجب أن يشعروا بأن لديهم الإذن لاتخاذ القرارات اليومية اللازمة لتحسين أنفسهم، وتحسين تجارب العملاء، وتطوير كفاءتهم التشغيلية، ونتائجهم المالية. وقد استنتج العديد من الباحثين أن "الموظفين هم أكثر احتمالا لاقتراح التغيير، ويشعرون بالمسؤولية عن تنفيذ التغيير، إذا كانوا يعرفون أن لديهم سلطة لإجراء تغييرات.

 إضافة إلى أن التغييرات ستكون أسرع إذا كان الموظفون يتمتعون بالاستقلالية اللازمة، ولا يتعين عليهم الانتظار للحصول على إذن للتصرف ". ومن المهارات المهمة جدا في القيادة، خلق الحدود وتشجيع الحرية للعمل ضمن تلك الحدود. وكلما كانت الحدود أكثر وضوحا وفهمًا، كلما كان ذلك أفضل.

ثالثًا: يجب أن يشعر الموظفون بالراحة وأنهم مهمون ويتم الإصغاء إلى أفكارهم في بيئة مقبولة ومنفتحة. ومن المرجح أن يتبنى الموظفون التغيير وأن يكونوا جزءًا منه إذا شعروا أنهم يستطيعون التعبير عن مخاوفهم وخلافاتهم.

 إلا أن هذا يصعب على المديرين قبوله، ومثله العديد من القضايا الأخرى. ففي العديد من المؤسسات، تعتقد الإدارة أن الموظفين لا يمكنهم ولا ينبغي لهم تحدي ما قررته. إلا أن ليزلي دبليو رو وآخرون يصرون على أن "السماح بمثل هذا النوع من البيئة المنفتحة يمنح الموظفين إحساسًا بالملكية في العملية، وقد يؤدي أيضًا إلى إطلاق أفكار جديدة ومبتكرة من أولئك الأقرب إلى العميل أو العمليات التجارية

نمّي قدرات موظفيك واحصل على أداءٍ متميز......اتصل بنا الآن

كتب الدكتور علي باللغة الإنجليزية

Islamic Leadership Book | Dr. Ali Qassem

القيادة من المنظور الإسلامي

Managers' Dilemmas Book | Dr. Ali Qassem

معضلات المدراء 

Going The Extra Mile Book | Dr. Ali Qassem

كيف تصبح متميزاً

Succession Planning Book | Dr. Ali Qassem

الإحلال القيادي